اشتكى سكان مخطط 102 بـ “ بلقرن ” من تجاهل بلدية المحافظة لسفلتة طرق المخطط التي ألحقت بهم أضراراً مادية ونفسية لا حصر لها ، في حين يرى السكان أن إهمال البلدية لمخططهم غير مبرر في ظل الدعم اللامحدود والميزانيات الضخمة من قبل الدولة ، وأنه يتوجب على البلدية تسخير كافة إمكانياتها من أجل سفلتة وإنارة وترصيف الطرق بالمخطط .

فيما أكد بعض سكان المخطط لـ ”بلقرن الالكترونية ” أنهم تقدموا بعدة طلبات للبلدية ؛ لإيجاد حل جذري للطرق الترابية ونقص خدمات السفلتة والرصف والإنارة ، والتي يزداد الحال سوءاً مع الأمطار ، بسبب تساقط الصخور والأتربة ، فضلاً عن تحول تلك الطرق الترابية إلى مستنقعات طينية ، ولكن بالرغم من تلك الأضرار الجسيمة إلا أنهم باتوا - وللأسف - مجبرين على التعايش معها ؛ في ظل تعامل بلدية بلقرن التي - والقول هنا للسكان - تتعامل معهم بـ ”أذن من طين وأخرى من عجين” ، ولارد على مطالبهم ومعاناتهم التي تجاوزت الـ 20 عاماً سوى بالقول ”قريباً” .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 3

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين