بحث الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، المشرف العام على فريق عمل إدارة أزمة كورونا بالمنطقة، متطلبات المستشفيات الحكومية وزيادة أعداد الصيدليات المرجعية، وناقش سموه وفريق العمل في اجتماع فرضي عبر الإتصال المرئي، مع معالي الرئيس التفيذي لهيئة الغذاء والدواء هشام بن سعد الضجعي، دور الهئية فيما تقدمه من خدمات على مستوى الوطن بشكل عام والمنطقة بشكل خاص جراء جائحة كورونا، وبحث الاجتماع سبل التعاون بين غرفة إدارة أزمة كرونا بإمارة المنطقة وهيئة الغذاء و الدواء، لتحقيق تكامل الأدوار بين الجهات الحكومية والخاصة في إدارة الأزمة.

واستمع أمير منطقة عسير وفريق إدارة الأزمة لشرح مفصل من معالي الرئيس الضجعي للطرق التي تتبعها الغذاء والدواء في ضمان تقديم أعلى معايير الجودة في ظل الأزمة، وبين آليه العمل المتبعة لدعم المصانع التي تنتج الكمامات في المملكة، والتعاقد مع مصانع في الخارج، لزيادة الإنتاج إلى الضعف.

 وذكر الضجعي أن الهيئة مهتمه الآن باستيراد المواد الخام التي تستخدمها مصانع إنتاج المعقامات الطبية، وتوفير التسهيلات لها، حيث أشار معاليه إلى مجموعة من التعاقدات الكبيرة مع أرامكو وسابك ونبكو، تهدف إلى إمداد المصانع بـ ٦٠٠٠ طن من المواد الخام وتخزينها في  خزانات تابعة  لشركة أرامكو و سابك لحين استعمالها في غرض التصنيع. 

وأشار معاليه إلى أن الهيئة قد حددت صيدليات مرجعية في كافة أنحاء المملكة لتوفير أدوات التعقيم والكمامات باستمرار، وعددها ١٧٨ صيدلية موزعة في أنحاء المملكة منها 6 صيدليات بالمنطقة. 

ولفت معالي رئيس الهيئة إلى ضرورة التزام المواطنين باتباع الرسائل التوعوية التي تصدر من وزارة الصحة فيما يخص استخدام الكمامات والمعقمات الطبية، مشيرا إلى أن غسل اليدين بالماء والصابون باستمرار يحقق دور المعقمات الطبية، واستخدام الكمامات يكون للمارسين الصحيين أو من يخالطون المرضى.

إلى ذلك وجه الأمير تركي بن طلال بربط غرفة إدارة الأزمة في المنطقة بهيئة الغذاء والدواء بشكل دائم، لمتابعة المستجدات ودعم متطلبات المستشفيات الحكومية في المنطقة، وزيادة عدد الصيدليات المرجعية.

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين