انطلقت أعمال تطوير 285 مقرًّا لإسكان العمالة في منطقة عسير وفق النموذج الذي أقره الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، المشرف العام على غرفة إدارة أزمة كورونا، وعملت على تطبيقه بأعلى المعايير الصحية والوقائية إحدى الشركات الوطنية ليكون نموذجًا إرشاديًّا لبقية الإسكانات، تعمل على تنفيذها 17 لجنة في كل المحافظات، تمثل سبع جهات حكومية، تشمل: الإمارة والمحافظات، مديرية الشؤون الصحية، الأمانة والبلديات، الشرط، إضافة لوزارات الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، والصناعة والثروة المعدنية والتجارة.

وكان أمير منطقة عسير قد وقف على إسكان العمالة النموذجي للشركة أمس الأول، وشاهد سموه آلية تنظيم الموقع وتنسيق وترتيب العمالة في مساحات توافق المعايير الوقائية التي وضعتها غرفة إدارة أزمة كورونا بعسير، وتُشرف على تطبيقها وحدة الإجراءات الوقائية بالغرفة.

ووجّه أمير منطقة عسير المحافظين ورؤساء البلديات بالمنطقة بحصر جميع إسكانات العمالة غير المتمركزة في مقرات محددة، والتي تتوزع في كل محافظة لسرعة توفير بدائل سريعة توفر لهم بيئة إسكانية بمواصفات صحية ووقائية عالية المستوى. 

يذكر أن وحدة الإجراءات الوقائية في غرفة إدارة أزمة كورونا تعمل على آلية تنظيم المقرات المحددة والمستحدثة لغير الساكنين في المقرات التي لا تتوافق مع المعايير الوقائية.

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين