توعد أمين منطقة عسير الدكتور وليد الحميدي، مخالفي الاشتراطات الصحية والوقائية الصادرة من وزارة الشؤون البلدية والقروية للحد من تفشي فايروس كورونا المستجد ، بعقوبات نظامية رادعة . 

مشددا على أن الأمانة لن تسمح بوجود منشآت عشوائية في كافة مدن ومحافظات المنطقة تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة عسير  .

وكشف الدكتور وليد الحميدي بأن بالأمانة و خلال متابعتها الدقيقة لتنفيذ الإجراءات الوقائية و الاحترازية ، فقد قامت بإزالة سكن عشوائي يضم 18غرفة و يسكن بها أكثر من 100عامل و ذلك بعد تهيئة سكن اخر مناسب لهم . 

مبينا بأن التوجيهات واضحة و صريحة و التي تنص على تعزيز الصحة الوقائية والبيئية على المنشآت العشوائية، والحرص على ألا تكون مساكن العمالة بؤرة موبؤة سواء داخل الأحياء السكنية أو خارجها، مع أهمية الحفاظ على سلامتهم منعا لتفشي الأمراض .

وبين الدكتور وليد الحميدي بأن الجهود التي تبذلها الأمانة أسفرت عن إغلاق 4 مواقع لمساكن عمالة عشوائية، في وسط أبها، غير مرخصة وغير مطابقة للمعايير صحية ، و تم رصد انعدام المعايير الأمن والسلامة، وتكدس العمال داخلها بشكل عشوائي ، إضافة الى عدم الاهتمام بأدنى معايير النظافة العامة،كما افتقرت مواقع المساكن لأدنى الاشتراطات الصحية المطلوبة مما يجعلها بؤرة لانتشار الأوبئة في المنطقة.

وأشار  إلى أن حملات الرقابة ستتواصل في إطار سعي أمانة عسير لتنفيذ الإجراءات الوقائية والاحترازية، للحفاظ على المظهر الحضاري العام للمنطقة، وتجسيدا لرؤيتها الهادفة إلى توفير أعلى معايير الصحة والسلامة لسكان المنطقة، لإيجاد بيئة آمنة لجميع القاطنين، و ذلك عبر  التركيز على تطبيق معايير الأمن والسلامة والصحة العامة الخاصة بالمساكن، حرصاً على سلامة وصحة أفراد المجتمع، وحفظ حقوقهم .

الجدير بالذكر فقد طبقت الأمانة حزمة من الإجراءات الاحترازية المشددة على مساكن العمال التابعة للأمانة وكافة البلديات ، وذلك في إطار الإجراءات الوقائية من فايروس "كورونا"، من خلال متابعة الالتزام بقواعد الصحة العامة وتنظيف وتعقيم الأسطح، وتوفير المطهرات وأدوات التطهير في متناول العمال بأماكن العمل والسكن ووسائل النقل.

ويأتي ذلك تعزيزاً للإجراءات الاحترازية الوقائية التي اتخذتها الأمانة لمواجهة انتشار فايروس "كورونا " منذ البداية، وتشمل الإجراءات المتخذة في سكن العمالة فحص العمالة الموجودة داخل السكن باستخدام كاشف قياس درجة الحرارة يوميا، و وضع لوحات إرشادية بالسكن للحث على طرق الوقاية من فيروس كورونا، وإلزام جميع العمالة بالتعقيم بشكل مستمر، وتطهير وتعقيم وغسل السكن بشكل يومي، وتطهير ورش محيط السكن بالمبيدات و المطهرات بصورة دورية.

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين