تستهدف للوصول إلى 500 حملة في يونيو القادم

أمانة عسير - بلدية بلقرن - المركز الإعلامي 


في ظل ما تقوم به حكومتنا الرشيدة من جهود مباركة لمواجهة جائحة كورونا، وذلك بتسخير كافة الجهود للتعامل مع هذا الوباء بصورة صحيحة لضمان سلامة المواطنين والمقيمين، وبتوجيهات كريمة من صاحب السمو الملكي الامير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود - أمير منطقة عسير-  حفظه الله-  وحرص سعادة أمين منطقة عسير الدكتور / وليد الحميدي على تقديم كافة الخدمات للمواطنين والمقيمين وبأعلى معايير الجودة الشاملة ،حيث أولت بلدية محافظة بلقرن كل الاهتمام وكرست الجهود لمواجهة الفايروس وذلك بوضع الخطط و التدابير والاجراءات الاحترازية والوقائية و تخصيص فرق عمل ميدانية بهذا الخصوص .

من جانبه أكد رئيس بلدية بلقرن الأستاذ أحمد عوض البارقي على أن فرق العمل بالبلدية قد أنجزت  (237) حملة تعقيم على نطاق واسع لتشمل المراكز والقرى والأماكن العامة والأسواق التجارية ومباني الإدارات الحكومية والنقاط الأمنية، كما تم  أن هناك تخطيط لرفع  عدد الحملات التعقيمية  ليتجاوز 500 حملة للتطهير بنهاية شهر يونيو القادم . 

مشيراً إلى أنه إنفاذاً لتوجيهات سمو الأمير تم تأسيس النقطة الأمنية والفرز الصحي بعقبة عليان ( نصاب ) والتي تعتبر بوابة منطقة عسير لحدودها الإدارية مع منطقة مكة المكرمة حيث تم إنشائها وتجهيزها وبشكل تام خلال 7 أيام وتهيئتها بالشكل المناسب كما  تم تخفيض الجهد الكهربائي في الشوارع العامة والحدائق بنسبة 50٪  مع القيام بحملات توعوية عن الجائحة  لكافة شرائح المجتمع وبعدة لغات وبالتعاون مع ممثلي وزارة الصحة بالمحافظة ، كذلك فقد تم  إنشاء مساكن لعمالة البلدية وبمعايير عالية مهيئة بجميع الوسائل الصحية وتوفير وحدة تعقيم ذاتية بها لضمان عدم نقل العدوى بينهم باذن الله .

واختتم البارقي  حديثه موضحاً : قد تم إلزام المحلات التجارية بوسائل التعقيم والتطهير والإشراف على  تعقيم المنشآت التجارية يومياً وتطهيرها وتنظيم دخول وخروج المتسوقين بما يضمن عدم التزاحم لتجنب نقل  العدوى ، كما تم فرض تغطية الفواكة والخضروات وتغليفها على أسواق الخضار،  بما يضمن وصولها للمستهلك وبأعلى جودة ممكنة ، بالإضافة قد تم إستحداث أسواق للنفع العام، وذلك لتجنب الإزدحام وتوزيعها بالشكل المناسب لتشمل جميع أرجاء المحافظة ، لافتاً إلى أن بلدية محافظة بلقرن تسخر كافة جهودها على جميع الأصعدة لخدمة المواطنين والمقيمين، بما يضمن سلامتهم وتقديم جميع الخدمات الاحترازية والوقائية للحد من تفشي فايروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 1

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين