أبدى أهالي شعف بلقرن امتعاضهم الشديد بعد أن تفاجأوا بإغلاق منفذ مدخل قريتهم من الشارع الرئيسي وهو مايلزمهم على الذهاب لمركز باشوت وقطع كيلو مترات ومن ثم العودة للمدخل الرئيسي للقرية .

وتفصيلاً ؛ قال المواطن عائض محمد صالح ، لايعلم من أتخذ هذا القرار ما يعانيه الأهالي فبعد أن تم إغلاق المنفذ الموصل لمدخل القرية من الشارع الرئيسي ونحن نضطر على قطع أكثر من 8 كيلو مترات من أجل الالتفاف والعودة للمدخل الرئيسي ، بل الأمر الأخطر والذي قد يتسبب بكارثة لا تحمد عقباها أن ظاهرة عكس الشارع باتت تشاهد بشكل يومي وبأعداد كبيرة فهناك من يعكس الطريق من محطة حريسن معرضاً نفسه والآخرين للخطر .

وأكد المواطن أن من لجأ لإغلاق المنفذ بالشارع الرئيسي الموصل لمدخل القرية لايريد أن يكلف على نفسه باتخاذ اجراء أكثر عقلانية ومسؤولية وموضوعية فهو يعلم يقيناً أن الأهالي سيضطرون لقطع مالايقل عن 8 كيلو مترات من أجل الالتفاف ومن ثم العودة للمدخل مجدداً ، ومن غير المنطق إذا أردت شراء ما احتاج إليه من الشارع العام أن اضطر حتى أعود للقرية من الذهاب حتى أدخل لمركز باشوت ومن ثم أعود مجدداً ، وما يزيد من معاناة الأهالي ما صاحب هذا الاجراء الغير مدروس حيث انتشرت ظاهرة عكس الشارع من محطة حريسن وهو كفيل بحدوث كارثة نسأل الله السلامة .

وختم المواطن بالقول ؛ نطلب من أمير عسير المحبوب صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز -حفظه الله ورعاه- إماطة الأذى عن طريقنا والتدخل سريعاً فنحن والله نعاني بالوضع الراهن وإن استمر حالنا على ما هو عليه الآن فقد نجد أنفسنا أمام سيل من الدماء ، وقد تفقد كل أسرة شخص أو أكثر وهو بالتأكيد ما لا يرضاه سموه ، كما نتمنى منه -حفظه الله- التوجيه لمن يراه جدير وأهل وقادر على حل مشكلتنا فالأهالي وخاصة الآباء والأمهات باتوا يعيشون على أعصابهم ويضعون أيديهم على قلوبهم متى ما اضطر فلذات أكبادهم للخروج من القرية .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 28

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين