آخر الأخبار

لرجلٍ تجاوز الخمسين بقليل تستطيع ذاكرته الجنوبية أن تقارن بين زمن المذاكرة على الفوانيس في ذلك الزمان البعيد الجميل الذي لم نكن نعرف فيه شيئا اسمه الفيروس، و زمن الأقمار الصناعية و الألياف البصرية التي تنقل الفصل و الدرس إلى شاشة المحمول أو التلفزيون، و وحده المعلم ظل عصيا على النقل بشخصه وبهيبته و إدارته للتدريس و رعايته لهؤلاء الأبناء ساعات طوال منذ لحظات الفجر الأولى و حتى زوال الشمس من كبد السماء!

في الطابور و في الفصل و في الفسحة و في الممرات و وقت الصلاة و حتى بعد الانصراف يظل المعلمون والمعلمات أمام أبواب المدارس يسلمون الطالب و الطالبة لأهاليهم قد تزودوا بالعلوم و المعارف و الأنشطة، فرغوا طاقاتهم و نشاطهم و جلسوا وقاموا، وهرولوا و لعبوا، و قرأوا و كتبوا، و ناقشوا و حاوروا، و ربما تخاصموا و تطاردوا!

كل هذه العمليات الذهنية و الرياضية والنفسية و البدنية برعاية و إشراف هذا المعلم والمعلمة اللذين لم تستطع الألياف البصرية و لا الأقمار الصناعية والقنوات و المنصات التعليمية توفير جهدهما و رعايتهما الذهبية!

و هي رعاية ليست مجانية بالتأكيد تستلزم تسجيل و التقاط وتصوير كمية الأنفاس في الشهيق و الزفير اليومي، و  قياس الضغط والسكر و الأدرينالين عند مئات الألوف من الرعاة!

و يكاد الآباء و الأمهات اليوم و قد (بلشوا) يرددون :

جزى الله كورونا كل خيرٍ

يعرفني صديقي من عدوي!

و ما زال المعلم رغم كل هذا التباعد و البعد و التعليم عن طريق الألياف و الأقمار و الإلكترونيات و التقنيات و المنصات و الفصول هو فارس المرحلة يردد بفخر :

يمر بي الأبطال كلما هزيمة

و وجهي وضاءٌ و ثغري باسمُ!

 

و مع أن وزارة التعليم هيأت حربا ناعمة رائعة للتغلب على الجائحة من خلف المنصات التعليمية و الشاشات الفضية والفصول الافتراضية. 

إلا أن ما قُدم وسيقدم من تعليم عن بعد في مملكتنا وفي جميع أنحاء العالم لا يصل إلى ربع تأثير الحضور إلى المدرسة و التعلم داخل الصف،غير ما تقوم به المدرسة من أداء لدور الأسرة و الأب و الأم؛ وربما العاملة المنزلية! 

و ثلاثتهم يرفعون هذه الأيام أيديهم صباح مساء يدعون بالفرج و عودة الطلاب لمدارسهم و التفرغ من جديد للحياة الطبيعية التي كانوا يستلمونهم فيها مستلسمين مسالمين ستقضي الواجبات المنزلية و ثلاث قصص قصيرة من بعد المغرب حتى العشاء على أي نوايا شيطانية للعبث و المشاجرة.

إن التعليم عن بعد قرار موفق للتعلم و مواصلة العيش و التأقلم مع الظروف و التعاون بين البيت و المدرسة، لكني على ثقة أنا ذات يوم سنحمد الله على عودة هولاء الملايين من الطلاب والطالبات خاصة في التعليم العام لمدارسهم و معلميهم ومعلماتهم، و سندعو الله لهم طويلا  ـ كآباء و أمهات ـ و ربما زدنا في الدعاء من الفرح : اللهم وفق المدارس.. اللهم نجح المدارس!


إبراهيم عواض الشمراني

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين