آخر الأخبار

بدأت سلسلة برامج " نشامى الحي " بالنماص ضمن مبادرة " نشامى عسير " باستقبال " محافظ النماص " لفريق " نشامى الحي " بمكتبه .

حيث استقبل سعادة محافظ النماص الأستاذ سعد بن هياف القرقاح بمكتبه فريق " نشامى الحي " تحت إشراف " لجنة التنمية الإجتماعية الأهلية في النماص " ؛ و ذلك لمتابعة مستجدات العمل في مبادرة " نشامى عسير " ، و الإطلاع على أبرز منجزات الفريق كما شرح الأستاذ : بدر الجبيري رئيس لجنة التنمية الإجتماعية الأهلية في النماص لسعادة المحافظ الفرص الأربع التي تم إنجازها و الأخريات التي سيتم استكمالها خلال الأيام القادمة القريبة و قد أوضح الأستاذ ظافر بن مداوي المشرف على أعمال " نشامى الحي " بالنماص عن تفاصيل الأعمال التي نُفّذت ، و إمكانية دعم الفرص المتبقية ؛ بتسهيل عملية المراجعة لدى الجهات الحكومية المتعاونة فيما حمل المتطوعون " النشامى و النشميات " على عاتقهم المسؤولية في تنفيذ أهداف " المبادرة " ، و الإجتهاد في إنجاز الفرص ؛ بل و إعلان روح المنافسة الشريفة لتحقيق مراكز متقدّمة - بإذن الله - .

كما استهلّ فريق " نشامى الحي " بمحافظة النماص أُولى  برامجه ضمن مشروع مبادرة " نشامى عسير " ( فرصة شامخات ) بزيارة لـ " متحف ابن صوفان التراثي " في قرية الأشعب ؛ للإستفادة  من معروضات المتحف و الإطلاع على مكوناته بما يخدم الفرصة فيما رحّب الأستاذ عبدالله بن محمد بن صوفان مالك المتحف ، أحد أعضاء " نشامى الحي " بفريق " نشامى النماص " ، ثم أطلعهم على أجزاء المتحف المكوّن من أربع قاعات للعرض بالإضافة إلى قاعة خارجية مكشوفة ؛ علماً بأنّ المتحف يحتوي على أكثر من 1200 قطعة أثرية ، تشمل أدوات الزراعة والري ، و جناح خاص بالعملات ،  و جناح آخر خاص بالأسلحة و الأواني و الصور القديمة ، كما أنّ هناك جناح مخصص للضيافة مكون من أدوات حمس القهوة ، ودلال مختلفة الأنواع ، وأباريق للشاي ، وأدوات إشعال النار القديمة . 

الجدير بالذكر أنّ " متحف ابن صوفان " قد شارك في عدة مناسبات وطنية و من أبرزها مهرجاني ( الجنادرية ) و ( عكاظ ) .

بعد ذلك وجه الأستاذ حسن بن إبراهيم بن حسحوس العمري دعوة لأعضاءَ فريق " نشامى الحي " بالنماص لزيارته في مزرعته بقرية " آل وليد "و مشاركة الأعضاء فرصة " نأكل ما نزرع " لمبادرته الزراعية الفريدة التي جمع فيها بين الأصالة و التجديد - حيث حرص على إحياء بذور " البُر " شبه المنقرضة مثل ( الشوقبي ) و ( الصِيب ) و استطاع الحصول و استصلاح أنواع " البُر " الأخرى مثل ( المابية ) و ( القياض ) و ( الجعبي ) ، و لا يزال يعمل جاهداً مع فريقه و المتعاونين لإنشاء مشروع باسم ( بنك البذور ) ؛ حرصاً منه على إعادة هيبة البذور الأصيلة و استزراعها ، هذا من ناحية " الزراعة الأصيلة " . 

أما من ناحية " التجديد في الزراعة " فقد برَع في أكثر من تجربة ومن أبرزها هو استزراع نبتة ( البُر ) مرتين في السنة ، و كذلك العمل على استصلاح بعض النباتات الاستوائية و غيرها ، بل كثّف الجهد في توفير المناخ الملائم لها ، تحت رؤية علمية و أبحاث مسجّلة ، و سيتم الإعلان عن أبرز نتائج هذا المشروع في حينه - بمشيئة الله تعالى - وقد خضعت " الفرصة " للتقييم من ‫قِبَل " اللجنة الميدانية‬⁩ ‫" و " اللجنة التنفيذية‬⁩ " القادمة من " أبها " . 

بعد ذلك نفّذ الفريق مبادرة " عون " فرصة " متعففون " ضمن فرص " نشامى الحي " في النماص ، و التي استهدفت بعض الأسر المعوزة التي ارتأتها الإدارة ؛ لسد بعض احتياجاتها و التزاماتها المنزلية ، و " المبادرة " عبارة عن تنسيق سلال غذائية متكاملة تحتوي على عدة أصناف أساسية من الأطعمة ، و تهدف مبادرة " عون " إلى دعم الأسرة ؛ شريطة محاولتها التغلّب على ظروفها ، و تعزيز ثقتها و البحث عن فرص عمل تتناسب مع قدراتها و مؤهلاتها . 

الجدير بالذكر أنّ " المبادرة " من فكرة الأستاذ ظافر بن مداوي الكناني ، و متابعة من الأستاذ عبدالله بن زهير العمري المشرف على فرصة " متعففون " .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين