نجا شاب في العقد الثالث من عمره من الموت بأعجوبة أثر تعرضه لحادث مروري مروع في مدينة الجبيل بالمنطقة الشرقية نتيجة تهور قائد مركبة أخرى .

وقال الشاب سالم القرني لـ ” بلقرن الإلكترونية  “ : شاءت قدرة الله ولطفه أن أنجو من موت شبه محقق بعد أن تعرضت لحادث مروري عنيف عند عودتي من عملي في مدينة الجبيل نتج عنه إصابتي بـ 4 كسور في العمود الفقري ، وتهشم في الجمجمة ، ونزيف بالدماغ ، وثقب في الرئة اليمنى، و 4 إلى 6 كسور في الأضلاع ، نُقلت حينها لمستشفى الهيئة الملكية بالجبيل وأنا في غيبوبة تامة ولم أفق من غيبوبتي إلا بعد أسبوع تقريباً .

وأضاف ”القرني” كل من حضر لزيارتي من أهلي وأقاربي وأصدقائي كانوا يترحمون عليّ وينتظرون خبر وفاتي إلا أن قدرة الله ولطفه شاءت أن يُكتب لي عمر جديد على الرغم من ضعف نسبة نجاح العمليات التي أجريت لي والتي في الغالب لاتتجاوز الـ 10 % .

وختم ”القرني” : بقيت في المستشفى أكثر من 60 يوماً قبل أن أخرج واستكمل العلاج في منزلي ، ولله الحمد أنا الآن في أتم الصحة والعافية ، وأشكر من خلال صحيفتكم كل من وقف معي من أهلي وأقاربي وأصدقائي ، كما أشكر الطاقم الطبي الذي وقف على حالتي وعلى رأسهم الدكتور نبيل الشافعي ، والدكتور خليل قدسي ، والدكتورة وفاء الدعايس .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين