تُشكل الكلاب الضالة مصدر ذعر وقلق لأهالي قرية معراة من مركز آل سلمة ولاسيما للأطفال والنساء منهم إذ أصبحت تهددهم وتتربص بهم عند خروجهم من المنازل وتتسبب بازعاجهم خاصة في ساعات المساء والصباح الباكر.

وقال عدد من السكان لصحيفة بلقرن الإلكترونية  إن منظر الكلاب الضالة المفترسة التي تسير في مجموعات بات مألوفاً لديهم موضحين أنها تحولت إلى خطر يهدد الأهالي وتخوفوا من نقلها الأمراض وأن يكون بعضها مصاباً بمرض السعر وهو ما سيزيد من مشكلتها على حد تعبيرهم.

وأكد المواطن علي بن سعد القرني أن بعضها يقوم الأهالي بتربيتها ومن ثم تركها تهيم في القرية والشوارع وحاويات النفايات بحثا عن الأكل .
وذكر أنها تتخذ من بعض العمائر والمباني التي لا تزال تحت الإنشاء والقديمة مأوى لها ومكاناً للتربص بالمارة.

وأردف المواطن ممازحا الصحيفة وواصفا الكلاب الضالة " بالقطعان " قائلا :  " قطعان " الكلاب الضالة أكثر من أهالي القرية أصبح الأهالي أقليات أمام أعداد الكلاب الضالة الكبيرة .

وطالب أهالي القرية بلدية محافظة بلقرن بإيجاد حل مناسب للقضاء على تلك الكلاب بالطرق المعروفة لديهم للحد من خطرها.

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 1

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين