في لمسة تضامن ووفاء وتعاطف لكل من شهداء "شرورة" الأربعة  ، العريف فهد هزاع الدوسري، والعريف محمد مبارك البريكي، والعريف سعيد هادي القحطاني، والجندي أول سعيد بن علي القحطاني.
 
والذين فاضت أرواحهم الكريمة ، دفاعا عن الوطن وأهله في "حادثة منفذ الوديعة" على يد الإرهاب الظالم ، جادت قريحة الشاعر الكبير محمد بن سعيد آل دايل ، بقصيدة بحرها الوطنية ، وصدرها التنكر والشجب لفعلة أبناء هذا البلد الطاهر ، والذين غرر بهم طواغيت الإرهاب الآثم ، وعجزها الوفاء .
 
قال ابن دايل بمطلع قصيدته :
 
عاش الوطن واحنا لاراضيه حراس
حنا متاريسه ......... وحنا  جنوده
ترى الشجر ما توجعه ضربة الفاس
الا لا صار اليدّ.......من صلب عوده
 
وتحدث محمد آل دايل لـ" صحيفة بلقرن الإلترونية " قائلا : " بأن الوطن لن ينسى هؤلاء الأبطال الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل حماية الوطن والذود عن أهله وممتلكاته، وأن هذا أقل واجب يُقدم لهم، صحيح أنهم ماتوا ، ولكن خلدوا ذكراهم وعملهم البطولي للأجيال القادمة من بعدهم ، نسأل الله أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ، ويلهم أهاليهم وذويهم الصبر والسلوان" .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين