تشعر عندما تشاهد الأماكن " المتنزهات " العامة بمحافظة بلقرن ، وكأنك بمجتمع غير سعودي ، وإن كان المجتمع بمحافظة بلقرن ، أشد حفاظا وكراهية للإختلاط وفق مبادئ إسلامية عظيمة ، إلا أن الغريب بمحافظة بلقرن وبالأماكن العامة " المتنزهات " ، وفي بادرة هي الأولى من نوعها ، أنه لم يتم تخصيص بعض المتنزهات للعائلات ، وإن كان هنالك من اجتهادات فهي لاتتعدى في الغالب لوحة يُكتب عليها ( للعائلات فقط ) ، في مشهد يدل على ضعف الرقابة وعدم الحرص على تلك الأماكن التي هي المتنفس الوحيد للعائلات في محافظة كبلقرن ، حتى سئم الأهالي مضايقة الشباب المراهقين ، والتصرفات اللامسؤولة من قبلهم داخل الحدائق ، وإصدار أصوات مزعجة ، وعدم احترام المكان والعائلات التي تظفر بمجتمعنا بوافر كبير من الخصوصية ، ومطاردة بعضهم البعض ، فضلا عن كثير من الممارسات التي تزعج الأهالي وتضايقهم .
 
وطالب الأهالي عبر "صحيفة بلقرن الإلكترونية " الجهات المعنية باحترام العوائل ، بتخصيص أماكن خاصة لهم بعيدا عن العزاب ، الذين في الغالب يأتون للإستمتاع بإيذاء وإزعاج الآخرين ، وتعيين حراسات على الأبواب ، لإضفاء المزيد من الخصوصية لتلك العائلات ، التي تتخذ من الحدائق العامة خاصة النساء ،مكانا للإستمتاع والراحة والإستجمام بعد يوم شاق بأعمال ومسؤوليات المنزل .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين