يعيش أهالي محافظة بلقرن كحال غيرهم من الناس ، تغيرا بالساعة " البيولوجية " للنوم ، وهي "ساعة الجسم الداخلية" التي تنظم الدورة (تقريبا) على مدار 24 ساعة من العمليات البيولوجية ، لتسيطر اضطرابات النوم على شريحة كبيرة من الأهالي ، خاصة في الأسبوع الأول من شهر شوال والذي يسبق العودة للدوام ، بعد أن اعتاد الأهالي السهر برمضان لساعات الصباح الأولى.

نصح أحد الأطباء خلال حديثة لصحيفة " بلقرن " الإلكترونية ، الأهالي بالتعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة تقريبا ٤٥ دقيقة ،  خاصة بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة ، إذ أن الضوء يُعطل إفراز "الميلاتونين"
الذي هو مسؤول بشكل مباشر عن تحفيز عملية النوم ، مما يؤدي إلى خفض مستوى هرمون"الميلاتونين" في الدم المعروف بهرمون النوم .

وأضاف : محاولة تغيير وقتي النوم والاستيقاظ ، لعدة أيام يساعدان على ضبط أوقات النوم ، كما أوصى بعدم أخذ قيلولة ، حتى ولو شعرالشخص بالتعب، لأن أخذ قيلولة يمكن أن يؤدي إلى اضطراب النوم ليلاً .

وأوضح أن ممارسة رياضي المشي تساعد بشكل كبير على استعادة الجسم للحيوية ، خاصة وأن الاجهاد المصاحب للرياضة يرفع احتياج الجسم للنوم .

وحذر الطبيب الأهالي من الإكثار من تناول الشاي والقهوة والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والنيكوتين ؛ لأنها مواد منبهة تتسبب بطرد النوم وحالات الأرق الشديدة .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 1

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين