منحت عناقيد الإنارة والإضاءة بألوانها المتعددة الحصون بمركز آل سلمة بمحافظة بلقرن ، حضورا جماليا عزز من حضورها كشاهد على تاريخ أهالي المركز ، إذ عمدت البلدية على إنارة تلك الحصون مع أيام عيد الفطر المبارك ، للحفاظ على هوية تلك الحصون الأثرية بطابع خاص يعكس فنا معماريا وهندسيا متميزا ، يتسم بالقوة والمتانة والصلابة ، ويتخذ شكلا هندسيا يبعث على الهيبة والشموخ والصمود .

ويشتهر مركز آل سلمة بالحصون التي تعد شاهدا على طبيعة الحياة السائدة قديما، وما زالت هذه المعالم قائمة رغم بساطة البناء .

وتعد هذه الحصون من الأماكن الملفتة للإنتباه ، إذ غالباً ماتكون في الأماكن المرتفعة وقمم الجبال .

وتحدث المواطن سعد القرني : " إضاءة الحصون أضاف لها شكلا متميزا جميلا ، مُظهرا شموخ وهيبة تلك المواقع الأثرية ، التي هي في الواقع جزء لا يتجزأ من تراثنا الأصيل ورمز للحضارة وأصالة الماضي العريق ، بالإضافة إلى كونها تعد إرثا تاريخيا وشاهدا من شواهد التاريخ للمركز وأهله " .

وأضاف : " يتوجب على الجهات المختصة العناية والاهتمام بتلك الحصون ورعايتها وإعادة ترميمها متى ماتطلب الأمر ، واصفا منظرها مع الإضاءة بالرائع والجميل " .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين