شكا أهالي مدينة سبت العلاية ، بمحافظة بلقرن  ، خلو الصرافات البنكية من النقود ، ليلة العيد ، مما اضطر البعض للذهاب للتسوق وصرف المبالغ النقدية من محافظة النماص ، قاطعين مسافة طويلة تقدر ب ٧٠ كيلو متر ، معرضين أنفسهم وأسرهم وأطفالهم للخطر ، خاصة مع أعمال مشروع ازدواجية الطريق ، والكثافة المرورية للمتسوقين لشراء مستلزمات العيد .

تحدث أبو عادل : " دائما عندما نحتاج
الصرافات البنكية خاصة بالمواسم نجدها 
خارجة عن الخدمة " 

وتساءل أبو عادل : " أين الشركة المسؤولة عن تغذية الصرافات البنكية ، خصوصا في مناسبة هامة كمناسبة العيد "

وأضاف : " ماذا يفعل الأهالي مع هذه الكارثة الحقيقية ، فلا وسيلة للحصول على المال سوى الاستدانة ، لشراء أغراض العيد والحلويات وهدايا الأبناء والزوجة " 

وتمنى " أبو عادل " من الجهة المسؤولة عن تغذية الصرافات مراعاة ذلك مستقبلا حتى لا تتحول أفراح الأهالي إلى أحزان ، بسبب عدم توفر المبالغ النقدية بالصرافات ، التي يفترض تغذيتها والإشراف عليها بعد ذلك ، سيما وأن محافظة بلقرن تعد مصيفا يقصده الجميع من الداخل والخارج ، مما يتسبب بكثرة السحوبات ، وبالتالي نفاذ أو تعطل أجهزة الصرف البنكي ".

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين