دأب محافظ بلقرن الأستاذ محمد بن عوضة بن سعد منذ اليوم الأول لتوليه دفة محافظة بلقرن بمنطقة عسير ، على " سياسة الباب المفتوح " مستمدا تلك السياسة من القيادة الحكيمة لهذا الوطن .

تمحورت شخصية المحافظ ابن عوضة حول حب الإلتقاء المباشر بالأهالي ومشاركتهم همومهم وقضاياهم برحابة صدر ، والجولات الميدانية التفقدية ، إيمانا منه بالأثر العظيم لتلك السياسة في تقوية وتشكيل العلاقة بين المواطن والمسؤول ، فهي تعكس لغة التخاطب بين القائد ومواطنيه بما فيها من بساطة وانفتاح وعفوية وشفافية .

الجدير ذكره أن شخصية المحافظ المحبة للتواصل المباشر أو التواصل عبر قنوات الإعلام بمختلفها ، أتاحت فرصة تفاعل حقيقية مع قضايا وهموم أهالي محافظة بلقرن عن كثب .

تحدث المواطن مسفر سعد الشمراني قائلا : " حرص المحافظ على التواصل مع الأهالي ، بادرة طيبة افتقدتها المحافظة مع من سبقوه ، وهذه الخطوة المباركة بكل تأكيد سنجني ثمارها ، إذ أنها تتيح للمحافظ التعرف وعن قرب على آراء الأهالي ومقترحاتهم وهمومهم ".

وقال مشعل ناصر العلياني : " لمسنا من الحافظ وفقه الله النية الصادقة لتذليل الصعاب وتحقيق آمال وطموحات الأهالي ، ومارأيناه ليلة الأمس من تنظيم وجولات مراقبة وثبات بالأسعار لم تعتاد عليها المحافظة من قبل ، ماهي إلا بوادر خير تبشر بالنجاح والتميز ، آملين من المحافظ بذل مزيدا من الجهود والتكاتف مع الإدارات الحكومية بالمحافظة للرقي بالإنسان والمكان والمجتمع " .

وأكد الأهالي على أهمية التواصل المستمر بين المحافظ والأهالي ، وذلك لما يشكله من وسيلة لمد جسور التعاون والتكاتف لخدمة المحافظة " 

وأبدى الأهالي استعدادهم الكامل للتعاون مع المحافظ بما يستطيعون من أجل مافيه مصلحة المحافظة وأهلها .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 2

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين