أبدى عدد من أهالي محافظة بلقرن شمال منطقة عسير ، معاناتهم من الوضع الحالي لمستشفى سبت العلاية العام ، مشيرين إلى النقص الكبير في المستشفى من كوادر طبية وفنية وأجهزة طبية وعيادات متخصصة وصغر حجم المبنى ، مما تسبب وسيتسبب بنتائج سلبية كبيرة للمرضى وبالأخص الحالات الاسعافية التي يعجز معها المستشفى بإمكانياته المتواضعه ليلجأ معها في كل مرة إلى التحويل لمستشفى الملك عبدالله ببيشة والذي يبعد عن مدينة سبت العلاية تقريبا أكثر من ١٠٠ كيلو متر .

وناشد الأهالي عبر صحيفة " بلقرن " الإلكترونية المسؤولين بوزارة الصحة بالتدخل العاجل  ومعالجة وضع المستشفى الحالي ، كما أبدى عدد كبير من أهالي المحافظة تذمرهم من وضع المستشفى وعدم وجود أطباء متخصصين وأجهزة طبية متطورة ، في ظل الزيادة الملحوظة في النمو السكاني وزيادة أعداد الزوار للمحافظة، إضافة إلى الزيادة الكبيرة لمرتادي طرق المحافظة والمؤدية للمصايف الجنوبية " النماص - تنومة - أبها - الخميس " ، والتي ينتج عنها زيادة في أعداد الحوادث المرورية ، حتى أصبح المواطنون والعاملون في المستشفى يساورهم القلق مع سماع نبأ أي حادث مروري في المحافظة ، ولا يخفى على المسؤولين بأن التأخر في إسعاف وعلاج بعض الإصابات قد يؤدي الى نتائج وخيمة.

وبيّن الأهالي إنزعاجهم الكبير من قلة سيارات الإسعاف في المستشفى ، خاصة عند حدوث أكثر من حادث بوقت واحد بالمحافظة ، وهي من ضمن النواقص الكثيرة التي تستوجب على المسؤولين بوزارة الصحة النظر لها وعمل حلول عاجلة لتصحيح مسار المستشفى ومايعانيه من نقص حاد بالطاقم الإداري والطبي والفني وغيرها من احتياجات المستشفى التي يتأمل الأهالي من المسؤولين النظر إليها بعين الرحمة والخوف من الله واستشعار المسؤولية الملقاة على أعتاقهم والأمانة العظيمة كواجب ديني ووطني هم ملزمون بآدائه وتنفيذه على أكمل صورة ، وبما يتناسب مع التطور الكبير والدعم اللامحدود الذي تحظى به وزارة الصحة من قيادتنا الحكيمة المباركة .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 6

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين