رصدت عدسة أحد المواطنين ، مواطنا بإحدى قرى محافظة بلقرن شمال منطقة عسير ، يحمل المخلفات ودرام الزبالة بسيارته الخاصة ؛ للتخلص من القمامات والأوساخ المتراكمة بالدرام الخاص بمنزله ، في ظل تأخر وتهاون بعض عمال البلدية بالمحافظة عن أخذ نفايات بعض المنازل ببعض القرى ، خاصة بفترة الإجازة الصيفية ،  والتي أزكمت أنوف الأهالي بروائحها الكريهة ، فضلا عن تهديدها لصحة الكثير بالجراثيم والحشرات وتجمع البعوض المقلق ، وانتشار بعض الأمراض والأوبئة القاتلة .

مواطنون وصفوا ذلك المواطن بالصالح والغيور والمحافظ على البيئة وغيرها من الصفات الحميدة ، ولكنهم في المقابل طلبوا بمحاسبة من يتهاون عن آداء مهام وواجبات عمله ، فبعض عمال النظافة يتكاسلون عن المرور لدرامات القمامة لبعض المنازل لأي سبب كان ، مما يؤدي لتراكم تلك المخلفات وتجمع الكلاب والقرود والقطط ، والتي "تنبش" الزبالة وتنثر المخلفات والقمامة بالطرق والأماكن العامة ، مما سبب ويتسبب بكثير من الإزعاج والمشاكل الصحية والبيئية للأهالي القريبين من تلك الدرامات المهملة ، وأرجع بعض الأهالي ذلك التقصير من عمال النظافة إلى ضعف الرقابة والمتابعة من مسؤولي البلدية ، مطالبين بمحاسبة كل مقصر ومتهاون عن آداء عمله .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 2

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين