أكد مشائخ الشمل ونواب القبائل وأعيان وأهالي محافظة بلقرن ، شمال منطقة عسير ، أن الخطاب التاريخي الذي وجهه خادم الحرمين الشريفين إلى الأمتين العربية والإسلامية والمجتمع الدولي هو السبيل الأمثل والأكفأ لإستئصال ورم " الإرهاب " الخبيث الذي يهدد أمن واستقرار المنطقة .

وعبر الجميع عن ترحيبهم بتلك المضامين التي لامست شغاف القلوب ، في وقت تشتعل فيه نيران الإرهاب من الحاقدين والمغرضين لأمن واستقرار المنطقة ، معبرين عن عمق رؤية الملك المفدى وحنكته ومحبته للخير وآداء الأمانه تجاه الأمة ، محذرا من الفتن التي استشرت في بعض بلدان المسلمين ، وتلقفها بعض دعاة الإرهاب والتكفير والتي ما أنزل الله بها من سلطان .

وأكدوا أن الواجب على الجميع أن يدركوا المقاصد العظيمة لذلك الخطاب الأبوي الصادق ، والإلتفاف حول ولاة الأمر والعلماء لتحقيق الأمن والأمان والإستقرار والخير .

ودعا الجميع أن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من شر الأشرار وكيد الفجار ، وأن يوفق قادتنا لمافيه الخير والصلاح .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين