تزايدت الحوادث المرورية على طريق "سبت العلايا - بيشة " شمال منطقة عسير بشكل ملحوظ ، فيما تعالت أصوات المواطنين مطالبة إدارة الطرق والنقل بالعمل على بذل كل الجهود للحد من حوادثه المميتة ، واعتماد مشروع ازدواجية الطريق الذي يشهد حركة مرورية عالية ، ما جعل مخاوف الأهالي من ثعبانهم الأسود تزداد بسبب عدم اعتماد مشروع ازدواجية الطريق ، بالإضافة إلى خطورته ، وكثرة المنعطفات والحفر بعد تآكل طبقة الإسفلت ، وتزاحم أرتال الشاحنات ، علما بأن الطريق يشهد كثافة مرورية عالية لكونه يربط عدة محافظات (بلقرن والنماص وتنومة) بمدينة بيشة وبالمطار، وبمثلث رنية -الخرمة - طريق الرياض.
 
وتساءل الأهالي عن الأسباب الكامنة وراء عدم  اعتماد ازدواجية الطريق ، والذي راح ضحيته الآلاف بسبب الإهمال وعدم تقدير المسؤولية .
 
وقال المواطن عبدالرحمن علي القرني : إن تأخر اعتماد مشروع الإزدواجية تسبب وسيتسبب بإزهاق العديد من الأرواح بين فترة وأخرى  ، وننتظر اليوم الذي نسلك فيه الطريق وهو مزدوج ، تتوفر به كافة وسائل السلامة بفارغ الصبر ، ونحن على يقين بأن إدارة الطرق والنقل ستلبي مطالبنا ، لاسيما وأن الطريق يشهد حوادث يروح ضحيتها أسر مكونة من عدة أفراد ، حتى أطلق عليه الأهالي  "الثعبان الأسود" ، وتساءل القرني متى تُحقق إدارة النقل حلم الأهالي بذلك الطريق.
 
وأضاف القرني على إدارة النقل والمواصلات العودة لاحصائيات الحوادث على طريق سبت العلايا - بيشة ، والتي سجلت أعدادا كبيرة من الوفيات والإصابات .
 
وطالب الأهالي عبر صحيفة  بلقرن الإلكترونية وزارة النقل تكثيف المتابعة والتدخل باعتماد ازدواجية الطريق ؛ للحد من مخاطره ،  خاصة وأنه يشهد كثافة مرورية من قبل المصطافين والزوار والسواح من داخل المملكة وخارجها .
ودعا المواطنون الجهات المعنية إلى سرعة اعتماد مشروع ازدواجية الطريق ، تسهيلاً على المواطنين فيما يخدم الصالح العام ، ولإيقاف حمام الدماء على ذلك الطريق والذي يربط بين محافظات عدة تشهد كثافة سكانية عالية .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 3

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين