أبدى عدد من أهالي قرى آل الزارية بمحافظة بلقرن شمال منطقة عسير ، امتعاضهم الشديد من تعثر مشروع مدرسة البنات الإبتدائية لعدة سنوات ، وهجر المقاول وتوقف استكمال المشروع ، واصفين مايحدث بالضياع لملايين الريالات من مكتسبات الوطن والمواطن، ومتسائلين عن دور إدارة المشروعات بإدارة التربية والتعليم بمنطقة بيشة التي لم تحرك ساكنا ولم تسكن متحركا أمام هذا المشروع المتعثر منذ سنوات عدّة .

وقال أحد المواطنين لقد فرحنا بهذا المشروع إلا أن عدم استكمال المراحل النهائية للمبنى أصابنا بالخيبة والفشل ، خاصة وأنه لامبرر لتعثر ذلك المشروع ، في ظل ميزانيات الخير والصرف السخي اللامحدود من القيادة الحكيمة على التعليم بشكل خاص .

وأضاف : " المبنى حاليا ومنذ سنوات أصبح وكرا للعمالة المجهولة ، ومأوى للكلاب الضالة والقطط ،  في منظر على حد وصفه يوحي بالاستهتار واللامبالاة من المسؤولين القائمين على المشروع " .

من جهة أخرى أوضحت بعض المعلمات ، بأن مبنى المدرسة الحالي قديم ومتهالك ، وأنهم في أمس الحاجة لهذا المبنى الذي سيسهم بكل تأكيد في توفير البيئة التعليمية الملائمة ، والتي بدورها تنعكس إيجابا على معلمات وطالبات المدرسة .

إلى ذلك أكد المواطنون أن عدم متابعة المسؤولين وتغاضيهم على المماطلة  ،  تسببا في إهمال المقاول لتنفيذ المشروع ، وأضافوا أن عدم التزام المقاول بتنفيذ ماتعهد به ، يستوجب على المسؤولين سحب المشروع منه ، وطرحه مرة أخرى ، وترسيته على إحدى المؤوسسات الثقة حتى تكتمل فرحتنا بهذا المشروع .

وطالب عدد من الأهالي والمعلمات عبر صحيفة بلقرن الإلكترونية ، المسؤولين بالوقوف على المبنى ، ومحاسبة المقاول القائم بالمشروع ، واتخاذ جميع الإجراءات المعروفة لديهم ؛ من أجل استكمال المشروع وانجازه في أسرع وقت ممكن .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 2

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين