متابعات:
أصبحت مكابس النفايات في محافظة بلقرن والتي أعلن عن تأمينها قبل سنوات ، مصدر قلق لأهالي المحافظة ، نظراً لعدم تشغيلها مما أدى إلى تراكم النفايات حولها ، وانبعاث الروائح الكريهة ، والأدخنة الضارة التي تسببت في إصابة بعض الأهالي بأمراض صدرية وتنفسية .
وطالب الأهالي المحافظة والمراكز التابعة لها ، بسرعة تشغيل مكابس النفايات وإنقاذهم من الأضرار الناجمة عن توقفها .
وأوضح الباحث الاجتماعي في مركز البشائر عبدالله الشمراني ، أن المشروع يحمل أهمية كبيرة ، خاصة أنه يعالج النفايات بطريقة علمية تحد من تفاقم ضرر النفايات ، مما يسهم في الحفاظ على البيئة ، مضيفاً أن مكان مرمى النفايات في البشائر كان يمثل متنزهاً طبيعياً جميلاً يرتاده أهالي المحافظة وزوارها .
وأجمع المواطنان أحمد عبدالله العلياني ، وعلي محمد الشمراني ، على ضرورة تشغيل مكبس نفايات مركز باشوت بشكل عاجل ، في ظل تراكم النفايات بشكل مزعج على جوانبه ومداخله ، مبينين أن مشروع المكبس أنشئ منذ سنوات واحتل مساحة كبيرة على طريق الطائف - أبها المار بمركز باشوت السياحي ، وتحيط به أشجار الزيتون والعرعر من كل جانب.
من جهته ، أوضح أمين منطقة عسير إبراهيم محمد الخليل أنه سيبحث معوقات عدم تشغيل المكابس ، لافتا إلى أنه في حال عدم صلاحيتها سيتم استبدالها .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين