تقود المملكة العربية السعودية بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وسمو ولي عهده الأمين وزير الداخلية حفظه الله وسمو ولي ولي العهد وزير الدفاع حفظه الله أضخم تحالف عسكري عربي أسلامي يضم أكثر من ٣٦ دولة أسلامية ، وتحتضن العاصمة الرياض مركز العمليات المشتركة لتنسيق ودعم العمليات العسكرية لمحاربة الأرهاب الذي أفسد في الأرض وأهلك الحرث والنسل وأنتهك كرامة الإنسان وحقوقه وأضر بأمن الأمم وأمانها وأصبح يهدد مصالح الدول والمجتمعات ويعرضها للخطر ويهدد أستقرارها . 

ويأتي هذا التحالف العسكري لمحاربة الإرهاب حرص من المملكة العربية السعودية ودول العالم الإسلامي أجمع لمشاركة دول العالم القضاء على الأرهاب واجتثاث جذوره التي استفحلت في عدد من دول العالم وعانت منه الدول الإسلامية قبل غيرها . 

كما أن هذا التحالف الذي تقودة دولتنا الرشيدة سيطور من أساليب محاربة الأرهاب وفق أحكام وميثاق الأمم المتحدة وميثاق منظمة التعاون الأسلامي والمواثيق الدوليه الأخرى الرامية إلى القضاء على الأرهاب وتأكيد في الدول في الدفاع عن النفس وفقاً لمقاصد ومباديء القانون الدولي وحماية الأمة من شرور كل الجماعات والتنظيمات الأرهابية المسلحه أياً كان مذهبها وتسميتها . 

ويُعد هذا التحالف إنجاز سعودي يضاف إلى إنجازاتها السابقة التي أستطاعت الرياض التفوق السياسي من خلال هذا التحالف الذي يعد الأكبر من نوعه في العصر الحديث وأثبات على قدرة المملكة على خلط الأوراق السياسية في منطقة الشرق الأوسط متى شاءت ويعد ضربة قوية للميليشيات الإرهابية والداعمين لها . 

( كل التوفيق لحكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله )  


مدير العلاقات العامة والإعلام بمحافظة بلقرن 
 

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين