في موقف بطولي تمكنّ المواطن محمد بن حسن بن هديان الحلافي وزوجته - من سكان قرى الفوهة بمحافظة بلقرن - عصر أمس الجمعة ١٤٣٧/٧/١ هـ من إنقاذ " أخوين وأبناءهم الثلاثة الصغار " من موت محقق بعدما علقت سيارتهم في سيل وادي تبالة المحاذي لقرى الفوهة.

وفي التفاصيل يذكر المُنقذ محمد بن حسن بعد الاتصال به أنه كان وزوجته يتنزهون بالوادي دون أن يكون هناك سيول وفجأة جاء السيل منقولاً وحاولا أن يقطعا الوادي للقرية ولكن احتجزهم السيل في الطرف الآخر من الوادي ولاحظا عند التحرك سيارة عالقة بوسط الوادي العريض ؛ فقاما برمي حبل كان معهما وعلى الفور قام الشخص العالق بربطه بنفسه وابنته الصغيرة وتم سحبهم بعد عناء وذلك لقوة السيل وسرعة جريانه ؛ ثم تم ربط البنت الصغيرة ورموها في غياهب السيل وبفضل الله أخرجوها ؛ ثم الأخير حيث قام بربط ابنه على صدره وأمسك بالحبل في لحظات حرجة بلغت فيها القلوب الحناجر وبفضل الله نجا كذلك ووصل إلى جانب الوادي بأمان بعدما ظل يصارع السيل بيد وممسكاً بالحبل باليد الأخرى لدقائق .

وذكر المواطن عبدالله محمد الحلافي الذي عاش هذه اللحظات من أولها أن الشبكة كانت مقطوعة ولم يتمكنوا من الاتصال بالدفاع المدني إلا في وقت متأخر ولم يستطيعوا المساعدة في الإنقاذ لأن السيارة كانت في طرف الوادي البعيد عنهم ولكن رحمة الله ولطفه وعنايته جعلت الأخ محمد وزوجته في الطرف المقابل حيث هم أقرب للسيارة .

يُذكر أنه طالب عدد من الأهالي بتكريم هذا البطل وزوجته على مستوى منطقة عسير ومحافظة بلقرن بعدما كادا أن يضحيا بأرواحهما لإنقاذ العالقين .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 7

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين