تلقت “بلقرن الالكترونية” نداءً من مواطن سبعيني ، جنوب بلقرن ، يطلب فيه من بلدية بلقرن التدخل فوراً لانهاء معاناة أهالي القرية المستمرة مع الكلاب الضالة التي حولت -على حد وصفه - ليلهم إلى نهار .

وتفصيلاً ، قال المواطن علي بن سعد القرني ، من أهالي قرية معراه التابعة لمركز آل سلمة ، والذي فضّل الحضور بنفسه إلى مكتب الصحيفة بـ” سبت العلايا ” ، لقد هربنا من حرارة الأجواء في العاصمة الرياض، وأتينا للاستمتاع 
بالاجواء الجميلة هنا ؛ إلا أن الكلاب الضالة عكّرت صفونا بنباحها المستمر الذي لا يكاد ينقطع ، سيما مع دخول المساء ، وبالأخص في الساعات الآخيرة  من الليل ،  ليتحول الليل في قريتي الصغيرة إلى صخب ، منوهاً ؛ إلى أن الغالبية من سكان القرية هم من كبار السن ممن يعانون من أمراض مزمنة مختلفة كالسكري والضغط وغيرها ، وهو ما يستوجب عليهم - كما يوصي الأطباء المختصين - النوم مبكراً في أجواء هادئة ، وذلك للسيطرة والتحكم -بعد مشيئة الله- في مثل هذا النوع من الأمراض التي لا يخفى خطرها على أحد .

وأضاف ؛ أين المسؤولين في بلدية بلقرن من هذه القرية التي باتت قطعان الكلاب الضالة فيها - وأعذروني - أكثر من الأهالي ، حتى باتت مصدر ازعاج وقلق مستمر لم يسلم من أذاها أحد ، ناهيك عن أنها ناقلة للأمراض ، وأن بعضها قد يكون مصاباً بمرض السعر وهو مايزيد من خطورتها ، كما أنها وللأسف ألحقت الضرر ببعض  محاصيل الأهالي الزراعية التي يشقون ويتعبون من أجلها كثيراً .

واختتم ”القرني” حديثه لـ ” بلقرن الإلكترونية “ قائلاً ؛ ماذا تنتظر بلدية بلقرن ؟ وهل هي عاجزة عن القضاء على هذه الكلاب بالطرق المعروفة لديها ؟

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 2

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين