أشارت بلدية بلقرن في بيان نشرته عبر حسابها الرسمي على تويتر تعقيباً على الحادث الذي وقع صباح اليوم على طريق البظاظة-عفراء  إلى مراسلاتها وانذاراتها للشركة المنفذة والمرور وختمته بعزمها على بمحاسبة المقصرين  وكأنها خارج نطاق المسؤولية رغم توجيهات سمو أمير عسير بالتحقيق مع قيادات في أمانة عسير وبلدية بلقرن ومحاولة منها لتبرئة ساحتها.

وكانت ثلاث فتيات لقين مصرعهن صباح اليوم في حادث مؤلم تناقلته وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي بشكل كبير.

ويستغرب من يقرأ البيان عن الفترات الزمنية بين المخاطبات والتي مازال بعضها تحت الاجراء في دلاله واضحة إلى المماطلة وعدم الجدية من الجهات المعنية لحماية المواطن وسلامته رغم علمهم بخطورة الطريق.

ومن يرجع لتاريخ الخطابات يعلم أنها جاءت بعد مطالبات من الأهالي أو شكوى أو بعد وقوع حادث أو أثيرت إعلامياً أو توافقت مع زيارة مسؤول في دلالة واضحة  على عدم وجود دافع من داخل الجهة نفسها وإنما بضغوط من جهات أخرى.

وطالب العديد من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي بلدية بلقرن بوقف سيل الدماء وإيجاد حلول عاجلة لإنهاء هذه المآسي وعدم المساهمة في تأخيرها بخطابات تعطي المقاولين فسحة أكثر للتأخير وحجة لعدم اتمام المشروع المكلف به .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 9

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين