جمعية التحفيظ ببلقرن
ايها المعلم قم ....
القهوة البيشية الفاخرة

ايها المعلم قم ....

صالحة القرني : قم بنفسك فأنت لا تحتاج من يقوم لك اجلالاً و تبجيلاً ،كن أنت ذاتك الرائعة التي لاتنتظر شكراً من أحد .
بداية عام دراسي جديد جعلنا الله وإياكم ممن يقفز ليحقق اهدافه ويتوق لينال أجود ما تحثه به نفسه للوقوف آخر العام بإذن الله وهو يقول هذا حسن صنعي .
جميعنا ندرك ما مر به المعلمون في الآونة الأخيرة من السخرية العلنية والمجازية في أغلب وسائل التواصل الاجتماعي سواءً من الكتاب أو من أولياء الأمور أو حتى للأسف من الطلاب انفسهم، لن نقول ناسين بل متناسين دور المعلم واسهاماته الجبارة فيما نحن عليه الآن .
هل معنى هذا أن نقول واحر قلباه على المعلم بالطبع ليس هذا ماقصدته ، فأن تكون الصورة البائسة التي يريد المجتمع أن يلتقطها لك هو سحق لنفسك وإقلالاً لشأنك ..
أيها المعلم قم ...وانهض وارتفع وترفع عن كل مايشوبك ، ارسم لنفسك طريقاً يحقق طموحك ويوصلك إلى ماتريد أن تراه انجازاً في طلابك .
كل ما استيقظت في الصباح ضع أمام عينيك وأنت ذاهبُ إلى مدرستك أنا معلم لأنني اخترت ذالك وليس لأرضي احداً عني ، أنا فقط لأُبدع و لأُحقق أحلام وطموحات من أعلمهم وليس لاتقاضى راتباً .
ثقف نفسك ،طور قدراتك ،مارس أجمل هواياتك حتى إن كنت معلم تربية بدنية أكتب قصصاً في وقت فراغك  لأنك تحب أن تفعل ذلك.
دلل نفسك وأبدأ يومك بأذكارك ،ثم احتس قهوتك ولا تدخل حصتك الا وبطاريتك ممتلئة بالكامل هنا فقط تستطيع أن توجه وترشد، لا أن تلقن درساً حفظته من سنين .
استثمر كل قدراتك و أختر النشاط الذي يلامس روحك ، حتى لاتفقد شهيتك في العطاء .
بادر بكل افكارك الابداعية ولا تنسى المجنونة منها ،  قد يكون هناك فكرة صغيرة تحدث جلبة وضجة لاتُحدثها الف خطة مدروسه لأجل هذا اجعل جهودك مستدامة .
لاتنتظر من يرسلك لأخذ دورات تطور فيها ادائك، فتش عن فرص لأزدياد وعيك ،كن أنت من يدعم نفسك ، ابحث عن ماينقصك ثم انتقل بكل خبراتك من مرحلة لمرحلة أبعد مما تتصور ، فكل ماتتعلمه برغبة وحب يثمر في عطائك .
كن فناناً لايرضى الا بأجمل صورة ،ومخرجاً لا يتنازل عن أجمل تصميم ، وتذكر أن مهنتك تحتاج أن تكون حاضراً دائماً .
ثم خذ وعداً مني ...أنك  إذا امتلئت بالحب والعطاء والتقدير والدعم من نفسك لن تنتظر أن تسمع عبارات الثناء أو المديح من أي أحداً، ولن تسأل متى سيتم تكريمي ، ولماذا لايرى أحداً جهودي .
ختاماً
أيها المعلم انتصر لنفسك بالانجاز ، وافتخر بكيانك ، واستشرف لمستقبلك ،ثم حطم اطار الصورة المنهزمة التي يحاول المجتمع تكتيفك فيها ، أنت وحدك من يقرر ماذا تريد أن تفعل ، لأجلك أنت وحدك قم .....
تاريخ الإضافة:31/8/2019 مرات المشاهدة:652 التعليقات:2

إرسال تعليق

التعليقات

  • 2
    بواسطة : ابو عبدالملك
    بتاريخ : 1/9/2019
    ابداع في ابداع مشروع كاتبة ذو فكر ومنهجية تتلمس ما يحتاجه التعليم بجميع مكوناته وخاصة المعلم الركيزة الأساسية في التعليم ومخرجاته. في هذا المقال لفته عظيمة للمعلم وأهمية دورة والقيام به دون الانتظار لشكر او ثناء من احد .فالتعليم عمل خاص بين المعلم وما ينتظره من الثواب والأجر من الله .وسوف يشعر بهذا عند التقاعد ليعيش بين الرضى على ما قدم او الأسى على مافرط وتهاون .فالوضع اكبر من راتب او كلمة شكر .
    شكرا كاتبتا صالحة القرني
  • 1
    بواسطة : Zainab Algarni
    بتاريخ : 1/9/2019
    إلى الأمام ياجميلة ،، دُمتي ودام قلمك❤️