جمعية التحفيظ ببلقرن
... خلّك ذيب ...
القهوة البيشية الفاخرة

... خلّك ذيب ...

ضيف الله آل معيض : هذه المرة تركت قلمي جانبا ، وأحببت أن أُحلق في أجواء هذاالمقال الذي طالما قرأتُه كثيرا وفي كل مرة أكتشف شيئًا جديدا يجعلني أعيد قراءته مجددًا ،، أرجوكم شاركوني هذه المشاعر :

يندر أن تجد في مجتمعنا من لم يسمع أو يتلق هذا التوجيه " خلك ذيب" ، والذيب رمز الشراسة و الافتراس والتعدي ، واستعارة بعض صفاته أو كلها وإلصاقها بالإنسان يعني أنه رغم ادعاءاتنا الأخلاقية فإن البعض منا مازال يعد استباحة حقوق الآخرين وانتزاعها نمطا سلوكيا بطوليا يستحق التمجيد، ولتأكيد ذلك قالوا أيضا إن لم تكن ذئبا أكلتك الذئاب.

خلك ذيب تعني أن تأخذ وظيفة غيرك، خلك ذيب تعني أن تأخذ مقعد غيرك في الجامعة ، خلك ذيب تعني أن تأخذ سرير غيرك في المستشفى، خلك ذيب تعني أن تستغل مركزك الوظيفي لتعين أقاربك ومعارفك وأصدقاء ك وأبناء هم وكل الذين لك مصالح معهم، على حساب الجدارة وإتقان العمل، خلك ذئب تعني أن يعلو صوتك فوق صوت الجميع، خلك ذيب تعني أن تخالف التعليمات والأنظمة في التعامل مع الناس والأشياء في مختلف المواقف. خلك ذئب تعني أن ترمي الأخلاق جانبا، وتتصرف وفق غرائز الأنا الجشعة..

إننا لا نقف في الطابور كما تفعل الشعوب المتمدنة، واذا اضطررنا لذلك فلابد أن يحصل شيئا من الضيق والتبرم وبعض المماحكات فالذئب ما يلبث أن يتململ، ويتوثب باحثا عن ضحية.. إن منطق خلك ذئب تعني أن لي أنا كل شيء، وللآخرين الجحيم، وأنا ومن بعدي الطوفان..

إننا لا نتناقش بهدوء وموضوعية لنصل الى الحقيقة لأن الذيب في داخلنا يريد أن يستأثر بكل شيء، ويحتكر كل شيء بما في ذلك الحقيقة.. إن ثقافة خلك ذيب تعجز عن العطاء فهي تأخذ ولا تعطي ..

تغتصب ولا تهب .. إنها السلوك الأناني الذي لا يرى في المشهد سوى الذات..والغريب إن الذئب الشرس الذي يزعج الآخرين في الداخل يتحول حملا وديعا مسالما في الخارج فتلقاه مهذبا ملتزماً لا يكسر نظاما ولا يعتدي على حق. إن "الذيب" ينقلب حملا وديعاً لأن لا أحد يقول له كن ذئبا حتى تحصل على حقوقك، بل كن انسانا محترما للقانون متبعا للأنظمة حتى تحصل على حقوقك .. وإذا لم تفعل ذلك قناعة وطواعية فسوف تجبر على ذلك مهما بلغت مكانتك ..

الذئب الشره الذي تعود على أن يحصل على كل شيء أيًاكانت الوسيلة، والذي يصول، ويجول، ويسرح، ويمرح، كيف يشاء بل ربما عاث فسادا بالممتلكات العامة، نجده عندما يخرج من مسرحه يخضع وينصاع للقيود المفروضة من أجل مصلحة الجميع، إن ما تعلمه الذيب هنا غير قابل للتنفيذ هناك فيكون حملا وديعا هناك، و ذئبا شرسا هنا..

فالذيب السعودي قابل لأن يستأنس عندما يضطر لذلك، وعندما يعرف أن القوة والعنجهية و"العفرته" والأساليب الملتوية لن تحقق له شيئا، وذلك من خلال تطبيق الأنظمة بصرامة، وعلى الجميع دون استثناء، كما يحصل في العالم المتحضر، وحتى نحجم ذلك الذئب القابع في نفوسنا وعقولنا والمتحفز للانطلاق عندما يجد الفرصة مواتيه ..

"خلك ذيب" جملة متوحشة قادمة من أزمنة حجرية تريد أن تعيدنا لشريعة الغاب والصحراء الموحشة النادرة الموارد التي يتقاتل الناس فيها من أجل حطام ..

اعتقد انه حان الوقت لنتخلى عن ثقافة الذيب ونتعلق بثقافة الانسانية التي تمنحنا التعامل الراقي مع الانسان الآخر ومع الأشياء من حولنا. لقد آن الأوان أن نغتال ذلك الذئب القابع في أعماقنا، ونتمرد على الصوت البدائي المتوحش الذي يدعونا إلى مملكة الغاب ولغة الافتراس والاستئثار بالموارد..

إن اللغة الانسانية تقول أنا اكسب وغيري يكسب، أما لغة خلك ذئب، وان لم تكن ذئبا أكلتك الذئاب فهي تدعو إلى أن أكسب وحدي على حساب الآخرين، وهذا السلوك الأناني غير المتحضر يجعل الجميع خاسرين ..

قطرة مطر:

"خلك ذيب" لن أقولها لأحد، ولن أسمعها من أحد، سأظل متشبثابإنسانيتي مهما تعالى عواء الذئاب من حولي.

عبدالله العرفج
تاريخ الإضافة:14/12/2013 مرات المشاهدة:4645 التعليقات:3

التعليقات

  • 3
    بواسطة : خالد سعد المشائعه(زائر)
    بتاريخ : 7/1/2014
    كلام رائع وجميل .سلامي يابندق سعد.
  • 2
    بواسطة : ابو معتز (زائر)
    بتاريخ : 17/12/2013
    <p>حقيقة كلام ولا اروع وانا اعتقد ان هذا سبب الفساد في جميع امورنا وتصديق لقوله صلى الله عليه وسلم (يولا الامر لغير اهله)او كما قال صلى الله عليه وسلم</p>
  • 1
    بواسطة : ابو زياد(زائر)
    بتاريخ : 14/12/2013
    <p>كلام من حديد</p>