تتجه أنظار الأهالي في بلقرن والقادمين إليها والسياح ، صيف هذا العام إلى “قرية العلاية التراثية” التي تعد حالياً أبرز معالم محافظة بلقرن ، شمال منطقة عسير .

ومما يميز القرية تاريخها الذي ارتبط بالذاكرة ، وقصص وحكايات سوقها -سوق السبت-الشهير ، فهي لمن يعرفها جيداً ليست مجرد أبنية من الحجارة ، بل إنها في زمن مضى كانت أبوابها مشرعة للقادم إليها أياً كان ؛ فالكرم والترحاب ضارب في روح الإنسان وقلب المكان .

وبعد ترميم القرية حرص الأهالي على ترميم مسجد السدرة العتيق ، وإنشاء متحف للآثار والمقتنيات التراثية ، ومعرض تشكيلي شخصي للفنان عبدالرحمن الخليوي هو الأول من نوعه في المحافظة ، إضافة إلى المقهى والمطعم الشعبي ؛ فضلاً عن تفعيل بعض البرامج والفعاليات وإعادة الحياة اليومية للقرية .

ويتطلع الأهالي مستقبلاً إلى أن تكون قريتهم واحدة من أبرز وأجمل المواقع الأثرية على مستوى منطقة عسير ، حيث لا تزال هناك خطط وتصورات مستقبلية يأمل القائمون على القرية تحقيقها في أسرع وقت ممكن ؛ على الرغم من الضوائق المالية التي أبطأت بعض أعمال تطوير القرية .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين