تفتقر متنزهات بلقرن البرية إلى كثير من الخدمات الضرورية ، وهو ماقد يدفع البعض من الأهالي والسواح إلى العزوف عن زيارتها أو قضاء أوقات طويلة بها ؛ نتيجة غياب الخدمات المختلفة ، وضعف الموجود منها حالياً .

وفي بلقرن العديد من المتنزهات البرية كشيبانة سبت العلاية وهي الأشهر ؛ وشيبانة الحميد، ومتنزه الملك عبدالعزيز ، ومتنزه الملك خالد ، ومتنزه سد نبأ وغيرها ؛ وكل مافي هذه المتنزهات جميل إلا الخدمات فهي شبه غائبة تماماً ، وماوجد من خدمات فهو دون المأمول ولا يرضي طموح مرتادي هذه المتنزهات .

والزائر للمتنزهات البرية في بلقرن لايشاهد مايبعث في نفسه الفرح والطمأنينة بأن الخدمات كاملة أو نصفها أوبعضها قد تكون قريبة ، فالحال هو الحال وكأن أقصى طموح المسؤول ماتراه عينك في تلك المتنزهات في الوقت الحالي .

وفي أعوام سابقة استبشر الأهالي بإعلان اتفاق الهيئة العامة للسياحة والآثار مع بلدية بلقرن على تولي تصاميم ومخططات مشروع متنزه شيبانة ، إلا أن ذلك الاتفاق بقي حديث من الذكريات ينطق ولم تكتب له الحياة حتى اليوم .

يبقى السؤال ما الذي ينقص تلك المتنزهات حتى لا تكون كالمتنزهات البرية في المحافظات المجاورة القريبة ؟ فالخدمات هاجس وحيد يشغل كل من يرتاد تلك المتنزهات .

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين