آخر الأخبار


اتفقوا على قضاء إجازة الصيف في أحد الدول الأوروبية ، جهزوا أمتعتهم ، أقلعوا وهبطوا ، وعربدوا ، ونهبوا من عصابة ، وسجنوا بأسباب أخلاقية ، وكانوا أبلغ مثال للتخلف ، ورجعوا للوطن سعداء برحلتهم على سوئها !

***

ملوا من السفر إلى أوروبا وآسيا وأمريكا لذلك قرروا أن يشتروا صقوراً ويتجهوا مع قناصين إلى أماكن الصيد ، أتعبوا القناصين وضيعوا فرص الصيد الثمين عليهم عدة مرات ، لم يتقيدوا بتعليمات القنص ، وكانت من أجمل الرحلات عندهم ! على شدة التعب الذي لاقوه .

***

جلسوا أمام شاشة تلفزيون في مقهى ، وتقلب القنوات مابين أفلام وكرة قدم وفي أحد الانتقالات ظهر شيخ محبوب يتكلم عن الحج ويرغب فيه ، وقالوا للعامل أن اتركه على هذه القناة ، وتحمس الشباب للذهاب لمكة وهم قبلها يريدون أن يسافروا لأي بلد كان ولو كان السودان .
مروا بالميقات وأحرموا بلا تصاريح وقبل الدخول لمكة استأجروا من يهربهم لها بمقابل ، وكان يوم عرفة ، فكان الافتراش على الرصيف بجانب مخيم إحدى الحملات ، وأنزلوا (المعاميل) وأعدوا قهوتهم وذهب أحدهم يشتري ذبيحة لغدائهم وجلسوا يستمعون لأحد كبار السن بالقرب منهم عن حكايات قديمة مع تدخين بعض السجائر ، ونسوا أنهم حجاجاً وأنهم وفد الله ومن حج ولم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه ، لكنهم رجعوا يرددون : زحمة .. زحمة !

***

أنا ليس لدي تعليق إلا كلمة واحدة : ليش يحجون ؟! وهم لم يستشعروا معنى الحج ، لكن ما رأيك أنت ؟ هل تقول لمثل هؤلاء حجوا ولو على تلك الطريقة ؟!


أ. حمود الباشان
الرياض
[email protected]

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 1

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين