أنتشر مؤخراً مقطع فيديو عبر وسائل التواصل الأجتماعي لمعلم يقوم بضرب طالب بواسطة سوط خيل ، وهذا الفيديو تباينت الاراء حوله ، فهناك مؤيد وهناك معارض وكل شخص يضع المبررات والاعتراضات حسب ما يراه من وجهة نظره ، ولكن الملفت للنظر رغم كل التعليقات التي صاحبت هذا الفديو لم أقراء تعليق واحد يتعرض الى تصرف الطالب الذي دعاء هذا المعلم يتصرف بهذه القسوه ، الم يحق لنا ان نتوقع ان هناك مكيده دبرت بليل ضد هذا المعلم بين الطالب المضروب والطالب الذي قام بالتصوير ؟
ومن اعجب التعليقات التي قرأت هو تعليق لاحدهم جاء فيه ( يجب تربية المعلم من جديد ) ونسي ان الاقرب للتربية ان كان هذا معقولاً ان يكون للطالب .

من هنا أقول أن الدور التربوي الذي تؤدية الأسرة تجاه أبنائها وبناتها  يختلف من أسرة الى أسره اخرى ، تبعاً للحالة السائدة داخل كل أسره من حيث المستوى الثقافي والأجتماعي والأقتصادي ومن حيث العلاقات السائدة بين الزوج والزوجه من جهة ، وأسلوب تعاملهما مع الأبناء والبنات من جهة أخرى . التي سيكون ناتجها ( الطفل – الشاب – الرجل – الشائب –الطفله – الشابه – المرأه – الكهله) 

ومن وجهة نظري أن أي شخص منا ومنذ ولادته عبارة عن جهاز كمبيوتر جديد ، جميع ملفاته خالية ونظيفه من أي شي ، ثم من خلال الأسره يتم تعبئة ملفات الجهاز وملؤها ( بالعصبية – عدم المبالاه – الاحترام – الاخلاق الحميده – التقدير – احترام الاخرين – الحب – الكراهية – العدوانيه – التسامح –جميع الصفات الحميده والصفات السيئة ) بعد ذلك نبداء في العمل والتصرف وفق ما تحتويه هذه الملفات ، فيعيش الواحد منا طيلة حياته وفق ما تم تخزينه مسبقاً أسرياً  ، وتكون المحصله والناتج اجتماعياً مشاهده للجميع ( الطالب – والمعلم – والموظف – والطبيب – والمهندس – وجميع المهن بالحياة ) 
وما احتواه مقطع الفديو القضية ماهوا الا نتاج وافراز لما تم تخزينه في الميموري من خلال الاسره نتج عنه مثل هذه التصرفات .

وقفه :
-  العلم في الصغر كالنقش في الحجر .
- روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي هريرة رضي الله عنه، وهذا لفظ البخاري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من مولود إلا يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه، كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء، هل تحسون فيها من جدعاء، ثم يقول أبو هريرة -رضي الله عنه- فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم.

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 2

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين