اراد شخص ان يحضر لمكان ما ليس مدعو اليه وعندما وصل الى القصر رفض ان يدخله مأمور القصر الا ببطاقة دعوة قد تلقاها من صاحب القصر فرجع قليلا وعندما اراد ان يذهب اذا بشخص يحضر للقصر حسن المنظر والهيئه فادخله المأمور دون طلب كرت الدعوه عندها اقتنع ان منظره الخارجي لايؤهله لدخول القصر فذهب واغتسل وسرح شعره وغير ملبسه ثم اتجه للقصر فسمح له بالدخول دون النظر الى بطاقة دعوه...

مجتمعنا بات قريبا من هذه القصه فالبعض منهم ينضر الى زيك وهيئتك اكثر من غيرها ويبنون احكامهم على مايرونه
الشخص الذي عاد الى منزله وقام بتغيير ملابسه وهيئته كان شخصا قويا وركب مع الموجه ونال ماتمنى....
عكس ذالك الشخص المتعنت لرأيه والرافض لاي تغيير يواكب مجتمعه
انت عندما تتواجد في مجتمع ينضر الى الكماليات والزي الخارجي فاعلم انك في مجتمع عربي لن اقول خليجي لانه كذلك ...
ثقافتك وماتحمله بداخلك ليس مطلبا لهم فهم يقيمونك بشكلك الخارجي

عندما تجدهم يقدرون شخصا ثريا ويقفون عند دخوله لهم انه لثروته ونظرتهم الخارجية له...
بعكس ماسيجده شخص فقير من احترام وتقدير..
عندما تبنى الاحكام وتصدق على الظاهر فانه من الصعب ان تثق براي احد عن شخص تبحث عن مجموعة اراء حوله

((عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ ))

كم اتمنى ان تنتهي هذه المحسوبيات والنظرات الدونيه لبعضنا والسخرية من ظاهر الاعمال والاقوال
 

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 7

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين