وزارة التربية والتعليم أصدرت قبل ( يومين ) تعميماً موجهاً لإدارات التربية والتعليم في مناطق المملكة تطالب فيه طلاب وطالبات المرحلة الابتدائية بالحضور أيام إختبارات نهاية الفصل ، ليدرجوا في الاختبارات أسوة بطلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية ويتم تقييمهم خلال هذه الأيام .

الوزارة تناست أن جميع طلاب المرحلة الابتدائية قد أنهوا عمليات التقويم للفترة الأخيرة بحسب ما تنص عليه تعاميم سابقة .
إذاً لماذا تطالب الوزارة هؤلاء الأطفال بالذهاب الى المدارس في هذه الأيام ؟ وماهي الفائدة التي ترجوها الوزارة من حضورهم ؟ 

هل الوزارة تسعى الى الحد من ظاهرة غياب الطلاب في هذه الأيام الهادئة، وتلزمهم بالحضور فقط لمجرد الحضور ؟ ولا تبالي بالمخاطر السلوكية والصحية المترتبة على هذا القرار ، وبالذات لمن هم في مثل هذا السن ، عطفاً على تعريضهم للأجواء الباردة التي من المتوقع أن تشهدها مدن المملكة خلال فترة الاختبارات القادمة .
 
وأنا هنا لا أعارض حضور الطلاب في هذه الأيام ولكن أستغرب تأخير إصدار القرار الى هذا التوقيت الذي لا يتناسب ولا يتفق بتاتاً مع الواقع الذي اعتادت عليه المدارس من عدة سنوات . 

فهل صدر القرار بالخطأ بأسم المرحلة الابتدائية ؟ أم أن الوزارة الموقرة تريد مخرجات قوية لا يمكن الحصول عليها الا في هذه الأيام . 

ليس عيباً أن تتراجع الوزارة عن هذا القرار الغير مبرر كحالة إستثنائية في هذا الفصل تحديداً ، على أن يعمم مع بداية الفصل الدراسي الثاني ليدرج ضمن خطط الإدارات والمدارس والمعلمين ليسهل ويمكن تنفيذه ومتابعته . 

ناهيك عن الربكة التي سوف تلحق بأولياء أمور الطلاب والطالبات من تبعات هذا القرار .
فلا اتوقع أن يعُاد تقييم الطلاب من قبل المعلمين ، ولا أتوقع أن يستجيب الكثير من أولياء أمور الطلاب والطالبات لهذا القرار ليقينهم وعلمهم بأن عمليات التقويم قد تمت ، وهذا هو المنطق . 

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 3

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين