أديت صلاة المغرب اليوم في أحد المساجد وبعد أن فرغ الإمام من الصلاة.أخذ الميكرفون وأراد أن يحدث قليلاً وإذا بالمصلين أراهم كأن أحدا ناداهم من الخلف يقومون واحد تلو الآخر..

وما إن بدأ الإمام في الموعظة وأسترسل قليلاً لم أكد أرى في المسجد إلا قليلاً ممن بلغ سنهم الستين ينعدون على الأصابع وقليلاً من المتأخرين عن صلاة المغرب يؤدونها بالخلف ..

أصابني قليلاً من الحرج من موقف الإمام حيث ما إن انتصف حديثه لم يبق إلا قلة في المسجد إنتهى الإمام وكانت الكلمة قصيرة حيث لم تتجاوز الخمس دقائق!!

لم تعد القلوب تتحمل أي موعظة. وليس لديها متسعا من الوقت للبقاء أقلها حتى يشملهم حديث تحفهم الملائكة وتغشاهم الرحمة وتتنزل عليهم السكينة ويقال في نهاية المجلس قوموا مغفوراً لكم..

أصبحت حياتنا روتينيه. نبحث عن المال والزاد نؤدي الفروض من أجل تأديتها. ذهب الخشوع والخشية.
قلوبنا امتلأت بالوهن. صارت مليئة بالدنيا.

ننام اليل كي نصحى نقضي يوما آخر مزيدا من الملذات مزيدا من المتع.

صارت الجنائز تمر من أمامنا مجسمات. نوصلها للمقابر لدفنها. بل ان هناك من يضحك ويتحدث اثناء مواراتها.
لم تعد هناك ألسنة رطبة بذكر الله. ولم تعد هناك قلوب تغار وتنصح عند وقوع منكر.

نرى تكالب الأمم كما أخبر به الرسول الأعظم وتجد هناك من هو ملتهيا بسفر أو حضور حفلة طرب.


ياقلبي اني احس بقسوتك
وكل يوم يمر تزيد فيك القساوه
تب وانب ولا تعد في شقوتك
القلب ضلم ان يستمر في مساوه

القرآن ولاغيره من يلين هذه القلوب. ويجعلها تستقبل وترسل افضل الكلام. فهو شفاء لأسقامنا وبلسم قلوبنا.
فأبدأ به فهو خير معين.

سيرة الرسول وحديثه عش في اكنافها واقرأ ماذا قدم الرسول والصحابة. وكيف عاشوا في همم كالجبال.بقلوب مليئة بالطمأنينة '
ابحث عن نفسك واين يجب ان تكون فليس المال يدوم ولا رغد العيش دائم.

ولا تنسى قول الله تعالى (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا)

ألن قلبك بالاستغفار وأرحه بذكر الله استمر على الأذكار داوم على الصدقات احضر المواعظ واشهد الجنائز زر القبور وتذكر الموت

استمع للقران من قرائك المفضلين.

زر قريبا في المستشفى مريضاً وشاهد كم على الآسرة من مآسي وكيف الله عافاك ممن ابتلاهم

ادع لاخواننا المسلمين وتذكر كيف تبدلت حياتهم مابين طرفة عين وانتباهه....

اعلم ان القلوب صفائها في مرافقة اصحاب الخير ومجالسة اهل العلم وطلابه بعيداً عن الغيبة التي تقسي القلوب على بعضها..

اخيرا هناك سحر يدخل القلب عنوه ويبث فيها جمال وراحة وطمأنينة لن أسألك ماهي بل اجيبك انها [الأبتسامة] في وجه من تلقاه!!!

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 10

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين