*من لم يكن معي فهو ضدي*هكذا بدأت تحشد المملكة حلافائها لقطع يدٍ طالما عبثت وخربت وعثت في الأرض فساداً.

طال صبر المملكة ونفذ بعد أن اعطت جميع الفرص قبل ان تعصف وتحزم الامر في هذه التدخلات السافرة وتعلن بدء اعنف حملة لقطع عنق الغول الصفوي الذي لم يحسب تدخله في اليمن بالتحديد صحيح , فبعد ان حشدت المملكة كل حلافائها لتعزيز موقفها ودفاعها بعد تمدد الغول الصفوي الجبان في اليمن اعطى الملك حفظه الله الإشارة لبدء عاصفة الحزم وهي كانت عاصفة بحق حيث لم تبقي ولم تذر فما تم حشده من قوات ودعم من إيران جعلته الطائرات السعودية كعصف مأكول في أقل من ست ساعات .

الكل تابع ردود الفعل العالمية التي تدعم وتقف جانب المملكة دعماً بالعتاد ولوجستياً واستخباراتياً. الكل شاهد التكتيك السعودي المحكم . وشاهد غضبها ونهوضها وانقضاضها فالكل لا يريد ان يراها الا بلد أمن وأمان ومطمئن فغضبها سيكون ويل على العدو.

السعودية لا تقول الا وتفعل بعكس الشيطان الصفوي الذي انهك العالم بخطب معمميه وهرطقة سياسيه فلم يكن من الداعم الاول للحوثي والذي قام بتوريطه في هذه المعركة التي ستكون فناء له وللغول الايراني الا الصمت والخوف المغدق الذي اضحك الصغير والكبير وراينا الالجام عم جميع بؤر منابع الغول الايراني فلم نسمع حس حسن ولا حوثة الحوثي بل ولم يكن هناك اي كلمة خرجت من فم راس الشيطان الخميني.

المملكة دولة مسلمة مسالمة فمن يريد ان يجرب سلمها سيعيش بنعم ورخاء ومن اراد غير ذلك فل يكن الحرب وسيعلم المعتدي ان الموت ولاغيره مصيره المحتوم.

السعوديه اعادت للعربي نوع من الفخر والكرامة التي استبيحت بعد الربيع العربي وغيرت وستغير من حسابات المنطقة وستردع ثم تردع حتى يعلم البعيد ان المملكة هي قادمة وفي المقدمة وقائدة للخير والحق
تكاتف شعبي عارم في المملكة لم تشهده من قبل فالكل يريد ان يضحي بنفسه في سبيل نصرة الدين والمظلوم .
الكل في وطني يستطيع من مكانه ان يشارك بالدعاء وشكر الله ان سخر لنا قادة يستطيعون تجاوز الازمات والمحكات.
وواجب على كل مواطن ان يستمع لتوجيهات القياده في هذه الاوقات العصيبه بترك القيل والقال ونشر مالايجب نشره عن القوات والتجمعات العسكرية..

فسيبقى وطني بقيادته ومواطنيه ومحبيه شامخاً صادعاً بالحق ناصراً كل مستضعف ومظلوم الى ان تقوم الساعه...

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 8

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين