الوطن سماؤه فِكر، وأرضه ورقة، ورجاله أقلام، وإنجازاته مداد، وتاريخه مرجع.

الوطن ذلك الكيان الذي نقرأ من ماضيه تاريخنا، وتكلمنا إنجازاته عن حاضرنا، ونستشرف بتخطيطنا وإخلاصنا له مستقبلنا.

الوطن هو المكان الذي يسكننا ونحن نسكنه، يحتوينا بفضله ونحتويه بحبنا، الوطن معنى الانتماء وبرّ الأمان ومصدر الثقة والاطمئنان، به هدوء النفس وسكون القلب، ومنه انطلاق الفكر، وعنه يطيب الحديث.

الوطن هو الهوية، به نُعرف من قِبل الناس، ومن خلاله نعرف من أين أتينا؟ وكيف كنا؟ وما فضله علينا؟ وما واجبه؟ وماحقه؟

بلادنا المملكة العربية السعودية (بلاد الحرمين الشريفين)، بيضة الإسلام، ومعقل العقيدة الصحيحة، ومهوى أفئدة العالم الإسلامي، علمها عالميّ الراية، ربانيّ الشعار، رمز اليُمن والبركة، كلما رفرف على أرضِ دولةٍ أعلن البلاغ للناس أنه (لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله). دستورها القرآن والسنة، وأعيادها عيد الفطر وعيد الأضحى.

يحكمها ولاة أمر عادلين في محل الرضا من شعبهم، يحكمون بشرع الله يعملون على نشر الإسلام، يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، ويقدرون العلم والعلماء.

إن الناظر بعين البصيرة والإنصاف يستشعر فضل هذا الوطن وخيره، ثم ينبذ الاتكال ويقوم بواجبه تجاه كل فِكر ضال زائغ عبر أسرته، وعبر جيرانه، وجماعة المسجد، ومحيط عمله ثم مجتمعه من خلال النوافذ الإعلامية المختلفة، فالوقاية خير من العلاج، ومواصلة العمل يبلغ الهدف.

إنجازات الوطن لا يمكن استعراضها في مقال قصير، إلا أن هذه الملامح تكون حجة دامغة لكل مَن زاغ فكره، وتبيّن لكل عاقل حصيف أن تلك الأعمال التخريبية والأقوال الباطلة لا تنصر ديناً ولا تنهض بأمة.

إن أهمية الشعور بالواجب الوطني الذي تُصبح بأدائه رقماً فاعلاً في وطنك بدلاً من أن تعيش صفراً لا قيمة لك، يجعلك تستحق هذا الوطن الغالي جديراً به، تفتخر بانتسابك إليه.

بعد قراءة إحدى كلمات خادم الحرمين الشريفين (الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود) والاستماع لخطابه -حفظه الله-والذي جاء من ضمن توجيهاته: توجيه للمعلمين والتربويين حول القيام بمسؤوليتهم الوطنية، كان لِزاماً على كل من يعمل في ميدان التعليم أن يضاعف جهوده في أداء دوره التربوي الوطني، والتركيز على التربية الوطنية أكثر من أي وقت مضى؛ لأن الوقاية خير من العلاج.

 

كل عام وأنت بخير يا وطني ..


بقلم /خالد بن صالح آل مسمار

أقرأ أيضا

عدد التعليقات 3

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين